منتديات أقلام نت
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضو معنا أو
التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلى أسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
لكن تذكر يلزمك التسجيل ببريد الكتروني فعلي حتى
تتمكن من تنشيط عضويتك

شكرا

ادارة المنتدى

منتديات أقلام نت

 نور المنتدى بك زائر  هلا وغلا وحياك الله
 

البوابةالرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
مكتبة الصوتيات والمرئيات

القران الكريم

مشاهير القراء

 

ألاناشيد ألاسلامية
مشاهير المنشدين

 

أناشيد منوعة

 

الفلاشات ألاسلامية
الفلاشات القرأنية

 

الفلاشات الوعظية

 

المحاضرات الصوتية
صوتيات المشايخ والعلماء

 

منوعات صوتية

 

الفيديو ألاسلامي

 


شاطر | 
 

  هكذا يكون مزاجه في رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قلم نت


avatar

ذكر عدد المساهمات : 169

نقاط : 27754

السٌّمعَة : 1

تاريخ التسجيل : 04/06/2010

الموقع : منتديات أقلام نت


مُساهمةموضوع: هكذا يكون مزاجه في رمضان    الثلاثاء أغسطس 24, 2010 6:59 am

بسم الله الرحمن الرحيم



قالت: لا أعرف كيف فعلت ذلك، أعلم أني أخطأت خطأً كبيراً بما ارتكبته، لكن غضبه وعصبيته التي ترافق صيامه أفقدتني صوابي، فقذفت بالسيجارة إلى فمه ليهدأ..!

في بعض البيوت تزداد المشاحنات والمشاكل بين الأزواج في ساعات الصيام على الرغم مما يضفيه رمضان من سكينة ورضا في النفس.. إلا أن بعض الذين اعتادوا التدخين أو شرب المنبهات بكثرة من قهوة أو شاي غالباً ما يكونون سيئي المزاج أثناء فترة الصيام حيث إنهم وصلوا لمرحلة الإدمان، فالمدخن الذي يواظب على التدخين يوميا ولمدة طويلة يكون في الحقيقة مدمنا على التبغ، يقول الدكتور "محمد كمال الشريف": عندما ينقطع شارب التبغ عن التدخين لبضع ساعات يبدأ يعاني من أعراض الحرمان منه حيث اعتادت عليه خلايا دماغه، فيشعر بالعصبية وسرعة الغضب والتململ والصداع، وضعف التركيز وانخفاض المزاج، والقلق وضعف الذاكرة، واضطراب النوم، وهذه الأعراض ناجمة عن الإدمان على التبغ، وليست ناتجة عن الصيام بحد ذاته، فالشخص الطبيعي الذي لم يدمن شيئا لا يمر بها إن صام.

كما أن هناك إدمانا آخر شائعا بين الناس يتسبب في عصبية بعض الصائمين، وهو الإدمان على الكافيين، وهي المادة المنبِّهة في القهوة والشاي والكولا، والانقطاع المفاجئ عن الكافيين يتسبب - إن طالت ساعاته - بشعور المدمن بالكسل والنعاس، وفقْد الرغبة في العمل، وبالعصبية وانخفاض المزاج، وإذا بلغ الانقطاع عن الكافايين عند المدمن عليه ثماني عشرة ساعة أو أكثر فقد يصيبه صداع يشمل رأسه كله، ويتميز بأن الألم فيه نابض يشتد مع كل ضربة من ضربات القلب، لذا ينصح الدكتور محمد كمال الشريف من أدمن على الكافيين أن يخفف تناوله للقهوة والشاي والكولا تخفيفا تدريجيا قبل رمضان، وذلك استعدادا للصيام، وعليه أن يتناول شيئا منها عند السحور، حتى لا يعاني من أعراض الحرمان منها أثناء الصيام.



السهر

كما يتأثر المزاج نتيجة السهر أمام شاشات التلفاز لمتابعة البرامج التي تتنافس في عرضها الفضائيات في هذا الشهر الكريم مما يقلل ساعات الراحة والنوم وبالتالي فهي لا تكفي الإنسان لكي يستعيد نشاطه، فيأتي عليه النهار بمسؤولياته وقد أهلكه الإرهاق، وتكون ساعات النهار بالنسبة له شاقة ومزعجة، وذلك نتيجة نقص النوم، وليس نتيجة للصيام.

وقد خلق الله النهار لننشط فيه ونبتغي من فضل الله، وخلق الليل لنسكن فيه، والنوم نعمة من نعم الله علينا، فيه راحة لجهازنا العصبي، قال - تعالى -: (هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُواْ فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ)، لكن الله أثنى على المتقين بأنهم كانوا قليلاً من الليل ما يهجعون، قال - تعالى -: (إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ* آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ* كَانُوا قَلِيلا مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ* وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ*) والسهر هنا يختلف عن السهر الذي نتحدث عنه، فهذا السهر الذي فيه قيام الليل والتهجد في الأسحار يتسبب في اعتدال وتحسن في مزاج القائمين والمتهجدين، حيث كشفت دراسات الأطباء النفسيين في السنين الأخيرة أن حرمان المريض المصاب بالاكتئاب النفسي من النوم في النصف الثاني من الليل له فعل عجيب في تخفيف اكتئابه النفسي وتحسين مزاجه حتى لو كان من الحالات التي لم تنفع فيها الأدوية المضادة للاكتئاب.



ترك السحور

يتسبب أحياناً الجوع والعطش في التأثير على مزاج الصائم، ويمكن تجاوز ذلك بتعجيل الفطور والحرص على تناول وجبة السحور، حيث نهى النبي - صلى الله عليه وسلم - عن تأخير الفطر من جهة، فقال: "لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر".

وحثنا على السحور من جهة أخرى فقال: "تسحروا فإن في السحور بركة" فالسحور يجلب المزيد من الثواب؛ لأنه سنة النبي - صلى الله عليه وسلم -.



بعض ما نأكل

ربما لا تعلم المرأة وهي تقف في المطبخ وتفكر بإعداد الفطور أو السحور أن لنوعية الطعام الذي تعده تأثيرا على مزاج زوجها، بل وجميع أفراد أسرتها إذ إن هناك علاقة وثيقة تربط نظام الغذاء عند الفرد بصحته النفسية وشعوره بالسعادة.

تفيد الدكتورة "منى الصواف" أنّ نوعية المأكولات التي يتناولها الإنسان تساهم إلى حدٍّ كبير في تحديد مزاجه. وتنصح الجميع باعتماد نظامٍ غذائي متوازن، غير أنّها تشير إلى أنّ تناول البروتين والمواد الدهنية ليلاً قد يؤدي إلى نومٍ مضطربٍ تشوبه الكوابيس كما يولد مزاجاً معكّراً في الصباح التالي.

وتضيف شارحة، إنّ البروتين والمواد الدهنية تحرم الدماغ من الاستفادة من مادة السيروتونين، وهي الهرمونات المسؤولة عن صفاء المزاج والشعور بالسعادة. وأمّا الكربوهيدرات، وهي عبارة عن النشويات الموجودة بكمية كبيرة في الخبز والمعجنات والبطاطس، بالإضافة إلى السكريات الموجودة بوجهٍ خاص في المأكولات والمشروبات التي تحتوي على السكر، فهي تساعد الدماغ على الاستفادة من مادة السيروتونين، وتساهم بالتالي في المحافظة على مزاج معتدل خلال ساعات النوم ولدى الاستيقاظ في ساعات الصباح الأولى.



حتى لا تغضب تذكر:

- الصيام فيه تقديم رضا الله على النفس، وتضحية بالوجود الشخصي بالامتناع عن الطعام والشراب، وبالوجود النوعي بالإمساك عن الشهوة الجنسية، وذلك ابتغاء وجه الله وحده، الذي لا يتقرب لغيره من الناس بمثل هذا الأسلوب من القربات، ومن هنا كان ثوابه عظيما، يوضحه ويبين علته قول النبي - صلى الله عليه وسلم -: "كل عمل ابن آدم يضاعف، الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، قال الله - تعالى -: إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به، يدع طعامه وشرابه وشهوته من أجلي"

- الصيام يعلم قوة الإرادة ويعد الإنسان لمواجهة جميع احتمالات الحياة بحلوها ومرها وسائر متقابلاتها ليجعل منه رجلاً كاملاً في عقله ونفسه وجسمه،

- الصيام الكامل يكف الإنسان عن الكذب والزور والفحش والنظر المحرم والغش وسائر المحرمات، وفي الحديث الشريف: "من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه".

- الصيام تدريب على الصبر، فعندما يصبر الإنسان على الصوم فإنه يصوم وهو راضٍ بهذا الصوم، غير متذمر منه وهذا الالتزام بالامتناع عن الطعام والشراب دون مقابل إلا ابتغاء رضوان الله يجعل البقاء دون طعام وشراب هذه الساعات الطويلة أهون بكثير مما لو كان البقاء دون أكل وشرب ناتجا عن مانع من خارج النفس.

- الصيام فرصة ذهبية هي من نصيب من هم أسرى لعادة التدخين التي تهدد صحتهم ويمكن أن تؤدي بحياتهم.. فصيامهم يساهم في تقوية الإرادة؛ السلاح الفعال للإقلاع عن التدخين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aklm.yoo7.com
 
هكذا يكون مزاجه في رمضان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أقلام نت :: الأقسام الاسلامية :: منتدى نفحات اسلامية (عام)-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
القران الكريم وعلومه  الانترنت والشبكات  ملاحظات الزوار لوحة مفاتيح عربية
 العقيدة والتوحيد  التصميم والجرافيكس سلة المهملات والمكرر خدمة الاستعلام عن رقم IP
السيرة والتاريخ الاسلامي  الجوال والاتصالات أقراء القران الكريم - فلاشي   تطوير المواقع والمنتديات
 الإعجاز العلمي الجوال الإسلامي القران بصوت عدد من القراء  البرامج والحاسوب
 الرقية الشرعية  الألعاب والجافا برنامج الفوتوشوب اونلاين البرنامج الإسلامي
الكتب والمجلات والمطويات  الحوار والنقاش استمع للمصحف الالكتروني النكات والطرائف والتسلية
 الصوتيات والمرئيات  حواء المسلمة أستمع ألأناشيد الاسلامية القرارات والشكاوى والمقترحات
نفحات إسلامية  الصحة والطب الاشرطة الانشادية الاسلامية البث المباشر من الحرم
 الشعر والأدب والخواطر الرياضة دليل أقلام نت الدعوي خدمات لاصحاب المواقع
 الكتب والمجلات العامة الصور والغرائب والسياحة إذاعات أسلامية (قران كريم)  

منتديات أقلام نت

↑ Grab this Headline Animator